لماذا تستمر بالكتابة؟

مهما كرهت كتاباتك، فأنت في الحقيقة تحبها. بغض النظر عن من يقرأها، حين تكتب، أنت مؤمن بأن أفكارك تستاهل بأن تسجل، وإلا ما كتبتها.

لكنك تخاف.. تخاف مما تكشف عنك، عن حقيقة نفسك. فالكتابه أكثر ما يمكن أن تظهر عيوبك. تخاف بأن تندم لاحقاً، أن تكتشف أن ماكنت مؤمن بأنه يستاهل أن يكتب، لايستحق ذلك، فتكرهه. ومايخيفك أكثر من ذلك، أن من يقرأ كتاباتك، قد يكتشف بأنها لا تستحق شيء من وقته، ويكرهها أيضاً.

فلماذا تستمر بالكتابة إذاً؟  أليس من الجنون أن تغامر هكذا؟ ألاتعتقد أنه من الغباء أن تظهر عيوبك بنفسك؟ فأنت تعلم، كل حرف تكتبه، بداخله احتمال فضحك..

قد يكون لأنك تعتقد بأنك ذكي بقدر كافي لتكون قادراً على اخفاء عيوبك دوماً، لكن كل كاتب يعلم بعد وقت ما بأن هذا مستحيل، مهما حاولت..

قد يكون لأنك إيجابي، تعتقد أن كتاباتك دوماً سيكون لها تأثير في عالمك وتطمع في ذلك.. لكن هذا يعني أنك تكتب لترك الأثر هذا.. فإذا انعدم الأثر، تركت الكتابة.. وكل كاتب يعلم من تجربة، أن كتاباته ليس شرطاً أن تؤثر، ليس شرطاً أن تقرأ حتى..

الكتابة إدمانك. تستمر لأنك لا تستطيع التوقّف. لأن كل ماتملكه في حياتك هو نفسك، كل ماتستطيع تقديمه للعالم هو أن تظهر له حقيقة نفسك هذه. ولاتعرف كيف تفعل ذلك، سوى عبر كتاباتك.

ونفسك ليست ثابتة، بالتالي كتاباتك ايضاً ليست ثابتة.. قد تعدلها، تمسحها، تضيف عليها..

بمجرد كتابتك لفكرة من أفكارك.. أنت تسجل شيء معين، في لحظة ما، عن نفسك..

تسجل تاريخ أفكارك، فأنت لاتضمن عالمك، قد ينساك تماماً بعد موتك.

لكن، مادمت حي، فالكتابة وسيلتك الوحيدة بأن تثبت وجودك هذا لنفسك.. فحين تكتب أفكارك، تراها أمامك.. تقرأها بينك وبين نفسك..

وتكشف حقيقتك بنفسك، لنفسك.

وليس من السهل أن تجرأ على هذا، فأنت تعلم، أحياناً، قد لا يعجبك ماتراه. لكنك تستمر، كي تصدق مع نفسك.

لاحظ بأني لم أقل أن الكتابة تطورك، فهذا يضع لها مسار، وهدف (تطوير الذات). والكتابة ليس ضرورياً أن يكون لها هدف، أو مسار منظم. لكنها بالتأكيد تغيرك، تؤثر فيك، بطريقة ما..

كل ماتفعله أنها تجبرك على التعايش مع أفكارك، وتقبل حقيقتك.

وتستمر لأنك تدمن على الصدق هذا.

ومع الوقت، تتعلم، كيف تكتب بخوف أقل من عيوبك.. تتعلم، كيف تظهر نفسك لنفسك ولعالمك، ولاتبالي بالعواقب..

ليس لأن الكتابة تمحي تخوفاتك هذه، فلا أعلم إذا كان هناك شيء يمكن أن يمحيها بشكل كامل.. بل لأنك اعتدت على الظهور بصدق، وأصبحت تبغض كل ماهو مزيف، وتهرب من الكليشيه..

_____________________________________________________________

_____________________________________________________________

Advertisements